شخصيات ثقافية

أقدم مفكر  في مدينة اللاذقية عرفنا أخباره هو الفيلسوف(فيلونيد س ) الذي عاش في النصف الأول من القرن الثاني قبل الميلاد , كتب حوالي مائة وخمسة وعشرين بحثا ً في الفلسفة

نيقولاوس هوداماسينوس  المعروف بالدمشقي يعتقد بأنه ولد في اللاذقية عام 64 ق. م وقد تعلم أصول الثقافة اليونانية , واستدعاه الملك هيرود ليصبح فيما بعد من اخلص مستشاريه , اتصل بأنطونيو وكليوباترا , وأشرف لفترة من الزمن على تعليم أولاد عاهلة مصر , وقد أكد ابن بطلان أن ( نيقولاوس) لاذقي المولد والمنشأ وتحدث عن ذالك بثقة عندما زار اللاذقية , وهذا ما أكده ياقوت الحموي كذلك .

ابوليناروس : الذي نصب أسقفا ً على اللاذقية عام 361 م ألف كثيرا ً من الكتب في الفلسفة – واللاهوت والشعر , ويعتبر أقدم شاعر لاذقي وصلتنا قصائده .

برقلس ديدوخس : الافلاطوني , فقد ساهم في الحركة الفكرية مقتفيا آثار افلاطون , وقد عاش في نهاية القرن الثالث الميلادي وبداية الرابع من مؤلفاته :

تفسير وصايا فيثاغورث الذهبية

شرح كتاب جمهورية أفلاطون .

حدود أوائل الطبيعات

كتاب الالوهة .

أما الذين أسسوا للعصر الحديث

والمقصود بهم رواد النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين  فالدراسات عنهم قليلة ويعد جبرائيل سعادة أسماء أهم هؤلاء في محاضرة له بعنوان القيم التراثية لمدينة اللاذقية وقمنا بجمع البعض الآخر من مراجع مختلفة , منهم 

عبد الفتاح المحمودي : (1840 – 1903 )

كان عالما ً وشاعرا ً وفقيها ً له مؤلفات مطبوعة منها ديوان بعنوان سفير الفؤاد , ومؤلفات كثيرة لاتزال مخطوطة ضمنها كتاب في علم الجبر .

الياس صالح : (1839 – 1885)  لمعرفة المزيد عن حياته ومؤلفاته اضغط هنا

شاعر ومؤرخ من مؤلفاته المطبوعة ديوان شعر وترجمة شعرية للمزامير وقد قال عنه كتاب ولاية بيروت : انه أشهر رجال اللاذقية بالشعر ) وأهم ما تركه من مؤلفات :

آثار الحقب في لاذقية العرب في ثلاث مجلدات لا تزال محفوظة وهو دون شك أهم مصدر عن تاريخ اللاذقية في العهد العثماني وقد تضمن الكتاب لمحة عن الحياة العمرانية والاجتماعية والاقتصادية واحصاءات وحوادث تاريخية طريفة , وقد اعتمد طرقة الحوليات , أي رتب الاحداث حسب السنين سنة بعد أخرى .

 

محمد سعيد الأزهري: (1832 – 1900 )

مؤلفاته كلها مخطوطة منها ديوان شعر , وبحث في تاريخ سورية . 

محمد صالح الصوفي : (1827 – 1924 )

كان شاعرا ً وفقيها ً كما اهتم بعلم الفلك له مؤلف مطبوع بعنوان ( أرجوزة قصد المولد ) .

الشيخ سليمان الأحمد (1866 – 1942 )

كان عضوا ً في مجمع اللغة العربية بدمشق وهو والد ( بدوي الجبل ) (وفتاة غسان ) له :

شرح ديوان المكزون .

شرح غوامض أبي العلاء

شرح غوامض أبي تمام والبحتري

اضافة الى مجموعة من القصائد في الحكمة والزهد .

 مصطفى الزين:  (1897  - 1969 )

ولد المرحوم مصطفى الزين في مدينة اللاذقية عام 1897م وتلقى دروسه الابتدائية في مدارسها ثم انتقل إلى المدارس الثانوية في بيروت حيث تابع الدراسة في دار المعلمين ومن ثم انتقل إلى إستانبول لطلب العلم.

عندما نشبت الحرب العالمية الأولى جنّد عام 1915م في عداد الذين سيقوا للخدمة الإلزامية وارتقى إلى رتبة ضابط واشترك في معارك عديدة خاصة التي دارت في فلسطين

كان في طليعة الضباط الذين استجابوا للنداء القومي وانضموا إلى الجيش العربي وأصبح من أقرب المقربين إلى الملك فيصل الأول عندما نودي به ملكاً على سوريا وبقي كذلك حتى استكمل المستعمرون الفرنسيون احتلال البلاد وكان المرحوم مصطفى الزين في عداد مرافقي الملك فيصل أثناء انسحابه إلى عن طريق حوران ونجا بأعجوبة من حوادث (( خربة الغزالة )) وعاد إلى  اللاذقية . سرعان ما وقع عليه الاختيار لإدارة المدرسة الإعدادية باللاذقية , فاخذ على عاتقه فور توليه هذا المنصب أمر بناء مدرسة تجهيزية كاملة وتعاون في سبيل ذلك مع نفر من الشباب العرب , ووفق أخيرا ً إلى إقامة بناء مدرسة التجهيز التي أطلق عليها بعدئذ اسم ثانوية جول جمال وكان ذلك عام 1924, وفي عام 1931 أحدث في المدرسة فرع دار المعلمين والمعلمات وخصص  لطلاب هذا الفرع منحا ً مدرسية .

وفي عام 1939 عين مديرا ً لمعارف محافظة اللاذقية , وظل حتى أول عام 1953 حين أحيل على التقاعد بناء على طلبه وكان قد بقى في ذلك المنصب طيلة تلك الفترة عدا شهرين من صيف عام 1949 حيث شغل منصب المدير العام للشرطة والامن العام فـــــي سورية .

وفي عام 1953 عين عضواً في مجلس ادارة شركة مرفأ اللاذقية المحدثة واستمر في هذا العضوية حتى عام 1958 توفي رحمه الله في شهر تشرين الاول من عام 1969.

 

 

 

جمع واعداد

أحمد وليد باكير

 

الرئيسية  ا   شروط  استخدام الموقع  ا  منتديات   ا   شكر خاص    ا    إعلانات مبوبة  ا  الإتصال بنا    ا اللاذقية الإخبارية

Copyright © 2005 LATTAKIA ON LINE . All rights reserved.
Lattakiaonline, Lattakia - Syria , p.o.Box  1084.